الشعر العربي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المراة المسلمة بين تغيرات العصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
love Spy
ملك المنتدى
ملك المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 472
تاريخ التسجيل : 07/04/2008

مُساهمةموضوع: المراة المسلمة بين تغيرات العصر   الإثنين أبريل 07, 2008 7:34 pm

الحمد لله رب العالمين القائلSad(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتّى تتّبع ملّتهم))البقرة 120. ولا عدوان الا على الظالمين والصلاة والسلام على نبي الامة القائل (( يوشك الأمم أن تدعى عليكم كما تداعى الأكله الى قصعتها ))أخرجه ابوداود.

فان أعداء الأمة الاسلامية ما برحوا يحاربون دين هذه الأمة ، ويسعون في سبيل ذلك بكل ما أوتوا من قوة مادية وفكرية وسياسية واقتصادية وقد تفتقت قرائحهم في هذا المجال عن أمر مهم وخطر وجعلوا له عناوين براقة مثل Sad قضية المرأة) أو (حقوق المرأة)).

ومن اللافت للنظر أن الامة الاسلامية مرّت في القرون السابقة بفترات ضعف وهوان واستعمار سياسي وعسكري تام ، ومع ذلك فلم تكن قضية المرأة تثار في تلك الحقبة من الزمن ، أما في الازمنة المتأخرة، ومع حصول الدول الاسلامية والعربية على ما يسمى ب(( الاستقلال))، فان هناك استعمارا" غربيا" جديدا" بدأ يظهر في الامة ، الا وهو (( الاستعمار الاجتماعي )) أو ما يطلق عليه عبارة(( العولمةالاجتماعية ))وهي احدى أذرعة العولمة الغربية .

هذا الاستعمار الاجتماعي وهذه العولمة ، تتزعم قضايا المرأة وحقوقها بالمفهوم الغربي في الدول الاسلامية والعربية ، من خلال مؤتمرات وأجندة عالمية، تعقدها الدول الغربية تحت لواء هيئة الامم المتحدة ، ومرة تتم هذه المؤتمرات والاتفاقات من طرف واحد بينها وبين الدول الاسلامية والعربية وفي الغالب يحمل لواء مناصرة المرأة المسلمة المزعوم الولايات المتحدة الامريكية .

ان هذا التدخل الغربي السافر في شؤون المرأة المسلمة ومحاولة صياغة حقوقها وفق المفهوم الغربي لحقوق المرأة ، واستخدامه لعملائه المنافقين داخل الامة الاسلامية ، لتمرير هذه المخططات وزعزعة قناعة المرأة المسلمة بحقوقها الشرعية التي كفلها لها خالقها، وهو سبحانه وتعالى أعلم بما يناسب حالها ، أقول ان هذا الامريؤكدضرورة العناية في هذه الفترة الحرجة من تاريخ الامة الاسلامية بقضايا المرأة والشبهات التي تثار حولها ، وذلك من قبل العلماء والمصلحين والدعاة والمفكرين وكل من يحمل همّ هذا الدين .

وخاصة في ظل تقصير كثير من الصالحين في الاهتمام بهذا الجانب المهم فرياح تغريب المرأة قد هبت بقوة في هذه الايام ومواجهتها تحتاج الى عمل مؤسسي وتكاتف للجهود فلا يكتفي بردود الافعال والعاطفة وحدها لا تكفي ان لم يتبعها عمل ، وقد علمتنا الايام أن التحسر والتباكي لا يجديان شيئا" فلا بد من تضافر جهود صاحب العلم وصاحب الفكر وصاحب المال وصاحب القلم وغيرهم من الغيورين .

وختاما".... من لهذه الحملات الفاجرة والمؤامرات الماكرة ..يردّ كيدها ويدحر مكرها ؟
لو ذهبنا نعد في أمتنا الصالحين والعلماء والفقهاء والدعاة وأهل الفضل والغيرةمن الخاصه والعامة ومن الرجال والنساء ، ما استطعنا وما أحصاهم منا محص ولا أتى على اخرهم عادّ!

لكن أين كثير منهم ؟! أين تأثيرهم ؟! أين الالاف المؤلفة من خريجي المدارس والمعاهد والجامعات الشرعية ؟! أين المعلمات الفاضلات ؟! أين الشرفاء الغيورون على كرامة أمتهم وشرفهم ؟!

أين المؤمنون المصلحون والمؤمنات المصلحات ؟! أين دور هؤلاء في مواجهة التغريب والعلمنة والالحاد والفجور والخروج على الدين ؟!

أنا لولا أنّ لي من أمتي ........ خاذلا"ما بتّ أشكو النّوبا !

أن أمتنا في أشد الحاجة الى نفرة الصالحين والصالحات والعلماء والدعاة والخاصة والعامة ليقفوا جميعا"يدا"واحدة أمام تلك المؤامرات التي تريد بنساء أمتنا الفساد والانحلال .

ولا سبيل الى دحر هذه الحملات الفاجرة والدعوات الماكرة بعد اللجوء الى الله سبحانه واستمداد عونه الا بالعمل الجاد الهادف المدروس المبني على تحليل وتدبير ، وتخطيط وتفكير العمل الذي يضمّ الجهود في اتجاه واحد ، ويجمع الطاقات على هدف واحد ، لكي تكون المواجهة في لتجاه واحد ويجمع الطاقات على هدف واحد لكي تكون المواجهة مكافئة والقوة كافية لدحر الباطل وهزيمة أهله .

والوجوب في هذا واحد وان اختلف مسلك الرجال عن مسلم النساء في الدعوة والجهاد قال تعالى (( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ...)) التوبة 71

اللهم أرنا الحق حقا" وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلا" وارزقنا اجتنابه والصلاة والسلام على خاتم النبيين عليه افضل الصلاة وأتم التسليم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المراة المسلمة بين تغيرات العصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشعر العراقي :: منتدى الشريعة الاسلامية-
انتقل الى: